القائمة الرئيسية



الموقع في سطور


البحث

البحث في

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

عدد الزوار

انت الزائر :
[يتصفح الموقع حالياً [ 20
الاعضاء :0الزوار :20
تفاصيل المتواجدون

صلاتك أم جوالك


الرسالة

  اضافة للمفضلة

  الصفحة الرئيسية » الـرسائـل الـدعوية » رسائل تربويــة

  عنوان الموضوع : صلاتك أم جوالك  - المصدر :  الكلم الطيب

الحمد لله و الصلاة والسلام على رسول الله أما بعد
فان الصلاة هي ربيع قلب المؤمن و قرة عينة و راحة نفسة و هي الصلة بينه و بين خالقه و هي المفزع له عند اشتداد الامور و بالاقبال عليها يكون الاطمئنان و السرور وكيف لا ؟ وهو صلى اله علية و سلم اذا حزبة أمر صلى كما رواة الامام احمد وابو داوود وحسنه الالباني رحمة الله من حديث حذيفة و معنى اذا حزبه امر : أي نزل به هم أو غم .

وهو القائل علية الصلاة والسلام (جعلت فرة عيني في الصلاة) رواة احمد والنسائي من حديث انس. واحواله في الصلاة وتعظيمها وكذلك أصحابه والتابعون لهم باحسان معروفة و مشهورة وكيف كان استعدادهم لهذه الصلاة قبل الدخول فيها , فضلا عما يكون اثناءها ... لانهم عرفوا قدرها و عظموها حق التعظيم , فوجدوا فيها راحتهم وأنسهم وزوال همهم و غمهم.
أما المتأمل في أحوال المصلين اليوم – الا من رحم الله – فيرى أمرا عجبا , وهي ظاهرة أصوات الجوالات في المساجد , فما أن يكبر الامام للصلاة و يشرع في القراءة حتى تدوي الاجراس في كل جهة محدثة أذى ظاهراللمصلي نفسه بانشغالة عن صلاته وأذى للاخرين بإنشغالهم عن صلاتهم فهو يقتل روحها ولبها وهو الخشوع فيها علما بان القلوب ساهية فكيف إذا ازدادت سهوا الى سهوها .

والعجب ان الجوال يرن مرة وثانية وثالثة ولا يجهد هذا المصلي نفسه باقفاله ظنا منه أن هذه الحركة تخل بالصلاة , والحقيقة انها حركة واجبة لقطع الاذى عن المسلمين .

ومما يزيدك عجبا ان أصوات الموسيقى دخلت الى مساجد المسلمين ولا حول ولا قوة الا بالله في بيوت الله و في أعظم ركن وهو الصلاة وكلام الله يتلى والمسلمون يصلون مقبلون على ربهم ثم تأتي هذه النغمات لتقطع عليهم الخشوع والاقبال على الله تعالى وتحصل الاذية. فأي إثم يبوء به هذا الذي أدخل هذه النغمات والاجراس الى بيوت الله.

أخي المبارك : القصد من هذه الرسالة التذكير لا التسطير , والاشارة لا الاطالة في سوق الادلة على تحريم هذا الفعل, وأن صاحبه آثم متعد على بيوت الله و على صلاته و على أخوانه المسلمين. فالواجب ان يدخل المصلي الى المسجد , ويقطع اتصالة بالمخلوقين, و يقبل على ربه وصلاتة.

أخي المبارك : إن الصلاة خير موضوع للتزود بالحسنات و تكقير السيئات, و مع شدة اغفلة فيها و عدم الخشوع أتينا بما يشغلنا عنها , وزاد الامر على ذلك , أذى لمسلمين في مساجدهم و في صلاتهم . فالواجب أن يتقي العبد ربه في هذه الصلاة , وان يحاهد نفسه بغلاق جهازة قبل دخولة الى المسجد او أن يقفل الصوت بلمسة زر. فما هذه الدقائق التي يقضيها المسلم في المسجد مقابل الساعات التي يمكثها خارج المسجد في أمور دنياة ؟ افلا نقبل حتى نقبل .. قال الله تعالى (والذين يؤذون المؤمنين بغير ما اكتسبوا فقد احتملول بهتانا وأثما مبينا) و من القواعد المقررة أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب فلا شك أن ما يفعلة هؤلاء داخل في عموم الاية بغير حق والعياذ بالله.

أخرج الامام أحمد في مسندة باسناد صحيح من حديث أبو سعيد الخدري قال أعتكف رسول الله صلى الله علية و سلم في المسجد فسمعهم يجهرون بالقراءة وهو في قبة له فكشف الستور وقال : الا ان كلكم مناج ربه فلا يؤذين بعضكم بعضا و لا يرفعن بعضكم على بعض بالقراءة أو قال في الصلاة) فاذا كان الصحابة يجهرون بالقران الذي هو أفضل الذكر و هو كلام الله فنهاهم عن الجهر بالقراءة لما فيه من الاذية و حصول التشويش لبعضهم البعض فكيف بمن يدخل هذه الاجراس وأصوات الموسيقى الى المسجد و كيف يكون أثمة و أذيته ؟ فتنبه رعاك الله.

فليتق العبد المسلم ربه و لا يدخلن الى بيوت الله هذه الاجراس و النغمات و لا يؤذين ملائكة الرحمن و كذلك عباد الرحمن فيبوء بالاثم والعياذ بالله.

وأخيرا أسال الله أن ينفعنا بما نقول و نسمع وأن يجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنه وأن يرزقنا الاخلاص في القول والعمل وخشوعا و سكينة و حسن عمل والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمدا والة وصحبة

الإدارة

3 صوت

:

: 12100

طباعة



التعليقات : 1 تعليق

« إضافة تعليق »

الرتبة : غير مسجل الاستاذ ماجد الكاتب :

بارك الله فيكمهناك خطأ في كتابة الحديث وهو القائل علية الصلاة والسلام (جعلت فرة عيني في الصلاة)الصحيح / قرةايضا علية والصحيح / عليه الصلاة والسلاموهناك خطأ آخر في كتابة الآية قال الله تعالى (والذين يؤذون المؤمنين بغير ما اكتسبوا فقد احتملول بهتانا وأثما مبيناالصحيح وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا الأحزاب (58)

[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 4 =
أدخل الناتج

روابط ذات صلة

الرسالة السابق
الرسائل المتشابهة الرسالة التالي

جديد الرسائل

وقفة ... مالك وللدنيا - رسائل وعظية

muhammad

تصميم وتطوير - فريق عمل منابر الدعوة - 1430 هـ - 2009 م - جميع الحقوق مبذولة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر