القائمة الرئيسية



الموقع في سطور


البحث

البحث في

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

عدد الزوار

انت الزائر :
[يتصفح الموقع حالياً [ 22
الاعضاء :0الزوار :22
تفاصيل المتواجدون

احذري . . حتى لا تكوني منهن


الرسالة

  اضافة للمفضلة

  الصفحة الرئيسية » الـرسائـل الـدعوية » رسائل نسائية

  عنوان الموضوع : احذري . . حتى لا تكوني منهن  - المصدر :  منابر الدعوة

لباس أهل النار حرام وسحت
1- لقد انتشر في الآونة الأخيرة بشكل كبير بيع محلات الملابس النسائية (البناطيل النسائية) بشتى أنواعها وتعلمون – حفظكم الله – خطر انتشار لبس البنطلون بالنسبة للنساء، فهل يأثم من يقوم بتصنيعها أو استيرادها أو بيعها؟ وهل المال المكتسب من بيعها حرام أم حلال؟ وما نصيحتكم لأصحاب المحلات والعاملين فيها؟
الذي أراه تحريم لبس المرأة للبنطلون لأنه تشبه بالرجال (وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم : المتشبهات من النساء بالرجال) ولأنه يزيل الحياء من المرأة، ولأنه يفتح باب لباس أهل النار حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: (صنفان من أهل النار لم أرهما – وذكر أحدهما – نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها) ولا يحل استيرادها ولا صناعتها،والكسب الحاصل منها ومن كل لباس محرم حرام وسحت، لأن الله تعالى إذا حرم شيئاً حرم ثمنه ووسائله. ونصيحتي لأهل المحلات الذين يبيعونها أن يتقوا الله تعالى في أنفسهم وفي مجتمعهم وأن لا يكونوا سببا لإيقاعهم في الإثم، وأبواب الرزق الحلال مفتوحة – ولله الحمد – والقليل من الحلال خير من الكثير من الحرام. أسال الله تعالى الهداية للجميع.
(الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله)

2- حكم وضع العباءة على الكتف
ما حكم وضع (العباءة) على الكتف أثناء الصلاة؟ مع العلم أنه لا يوجد رجال في نفس المكان؟
لا يجوز للمرأة وضع العباءة على الكتفين. لما في ذلك من التشبه بالرجال، (وقد ثبت عن الرسول
صلى الله عليه وسلم : أنه لمن المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال) ولكن يجب عليها أن تستر بدنها في الصلاة بغير هذه الكيفية: فالسنة للمرأة كشفه في الصلاة كالرجل إذا لم يكن لديها رجل غير محرم، أما الكفان فالأفضل سترهما، لعموم الأدلة وفق الله الجميع
(الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله)

3- حكم لبس العباءة المطرزة
ما حكم لبس (العباءة) التي في أطرافها، أو أكمامها قبطان أو غيره؟
محرم، حيث أنه يؤدي .. فيا أختي المسلمة حكمي عقلك وفكري وتمعني في لبسك للعباءة فهل يعقل أن تستري الزينة بزينة أخرى، وهل شرع الحجاب إلا لإخفاء تلك الزينة؟ فلنكن على بينة من أمرنا ولنعلم أن أعداء الإسلام يحبكون ضدنا مؤامرة على الحجاب. فيا أيتها المسلمة أنقذي نفسك فإن متاع الحياة قليل والآخرة خير لمن أتقى، فلا تغتري بمالك ولا جمالك فإن ذلك لا يغني عنك من الله شيئا " وأني أنذرك وأحذرك بأن النبي: قال في النساء وأنت إحداهن:
(اتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء) وأنقذي نفسك من النار. اعلمي أنك أعجز من أن تطبقي عذاب النار فإن الجبال لو سيرت في النار لذابت " فأين أنت من الجبال الراسيات والصم الشامخات؟ أنقذي نفسك من النار واستجيبي لمنادي الحق واعلمي أن من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه. وأن الآخرة هي مسعانا وأن طالت الآمال في الدنيا. فماذا تريدين يا أخيه من هذه العباءة المزركشة التي تشتريها بمئات الريالات وأنت توضعين في القبر في كفن من أرخص الأقمشة؟ فهل تنفعك هذه العباءة في ظلمة القبر؟فتذكري نفسك وأنت في الموضع.
(الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله)

4- حكم حف الحواجب أو صبغها
ما حكم حف الحواجب؟ أو صبغها بألوان أخرى؟
بالنسبة للحواجب الأصل إعفاؤها وعدم نتفها لأنها زينة، وشعرها هكذا جاء ونبت في حال الصغر ونتفها محرم (لعن الله النامصات والمتنمصات) سواء أكان النمص بالنتف أو الحلق أو بقص شيء منها، كل ذلك داخل في هذا الوعيد، والواجب على المرأة أن تعتبر هذا شيئاً خلقه الله ولا نغير من خلق الله شيئاً، ولأنها إذا نتفت أو قصت أو حلقت فإن الشعر يعود بعد حين ويرجع إلى ما كان عليه مما يستدعى قصه مرة ثانية وثالثة.. وهكذا، فالواجب أن تتوب إلى الله وتبتعد عما يستوجب اللعن والوعيد الشديد.
وهكذا التشقير الذي هو صنع شعر الحاجبين بشيء ملون وهذا أيضا محرم داخل في قول الله تعالى
(ولآمُرَتًهُمْ فَلَيُغَيُرنً خَلْقَ الله) (سورة النساء، آية 119) والحديث الذي فيه لعلن المغيرات خلق الله فلا يجوز لها ذلك . (الشيخ عبد الله بن حبرين حفظه الله)

الإدارة

2 صوت

:

: 15609

طباعة



التعليقات : 0 تعليق

« إضافة تعليق »

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 5 =
أدخل الناتج

روابط ذات صلة

الرسالة السابق
الرسائل المتشابهة الرسالة التالي

جديد الرسائل

وقفة ... مالك وللدنيا - رسائل وعظية

muhammad

تصميم وتطوير - فريق عمل منابر الدعوة - 1430 هـ - 2009 م - جميع الحقوق مبذولة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر