القائمة الرئيسية



الموقع في سطور


البحث

البحث في

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

عدد الزوار

انت الزائر :
[يتصفح الموقع حالياً [ 12
الاعضاء :0الزوار :12
تفاصيل المتواجدون

الشــــباب ثلاثة أقسام


الرسالة

  اضافة للمفضلة

  الصفحة الرئيسية » الـرسائـل الـدعوية » رسائل تربويــة

  عنوان الموضوع : الشــــباب ثلاثة أقسام  - المصدر :  منابر الدعوة

كلمة ( شــباب ) تعنى في اصلها اللغوي النماء والقوة ، والشباب جمع شاب ويجمع ايضا على شبان وشببة ، وشباب الشيء اوله يقال لقيت فلانا في شباب النهار أي في اوله 0

مــتى تبدأ مرحلـة الشــباب ومتى تنتهــي ؟

تبدأ مرحلة الشباب بالبلوغ كما جاء في قول الله تعالى : ( واذا بلغ الاطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم ) " النور : 59 " 0
وفي الحديث عن علي بن ابي طالب ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " رفع القلم عن ثلاثة : عن النائم حتى يستيقظ ، وعن الصبي حتى يشب ، وعن المعتوه حتى يعقل " ( اخرجه الترمذي ) وغير ذلك من النصوص الشرعية 0

بالنظر الى تلكم النصوص نجد ان الله ـ سبحانه وتعالى ـ سمى الانسان قبل الاحتلام طفلا وفي حديث ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ الذي طيه " يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ـ نجد ان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ خاطب جماعة باسم الشباب حاثا لهم على الزواج ، ولايكون الزواج الا بعد الاحتلام ، وفي حديث علي ـ رضي الله عنه المتقدم انفا ـ نجد ان النبي صلى الله عليه وسلم ـ جعل بداية الشباب بلوغ الانسان ، وعلى هذا الاساس فان مرحلة الشباب تبدأ بالبلوغ والتحديد المختار لمرحلة الشباب هو : من البلوغ حتى سن الاربعين 0

وسبب هذا الاختيار ان الاصل اللغوي لكلمة الشباب يدل على امرين :

1ـ النمــاء 2ـ القــوة

ونجد في القران الكريم ان سن الاربعين داخلة في هذا المعنى وانها نهاية للنماء كما في قوله تعالى : ( حتى اذا بلغ اشده وبلغ اربعين سنة ) " الاحقاف : 15 " 0

أهميـــة مرحلة الشـــــباب

تعود أهمية هذه المرحــلة الى عــدة ســمات منها :

1ـ انها بداية التكليف عن على بي ابي طـالب ـ رضي الله عنه ـ ان رسـول الله صلى الله عليه وسلم قال : " رفع القلم عن ثـلاثة : عن النائم حتى يسـتيقظ وعن الصبي حتى يشب وعن المعتوه حتى يعقل " ( اخرجه الترمذي ) 0 ومرحلة الشـباب هي المرحلة التي يحصـل فيها العلم والقدرة على التكليف الشرعي 0

2ـ انها فترة قوة ، ولكن هذه المرحلة من القوة لا تدوم مع الانسان بل اذا طال به العمر عاد مرة اخرى الى الضعف قال تعالى : ( ومن نعمره ننكسه في الخلق افلا يعقلون ) " يس : 68 " ، وقوله تعالى : (الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جطعل من بعد قوة ضعفا وشيبة يخلق ما يشاء وهو العليم القدير ) " الروم : 54 " 0

قال ابن الجوزي ـ رحمه الله ـ " يعني جعل بعد ضعف الطفولة قوة الشباب ثم جعل من بعد قوة الشباب ضعف الكبر وشيبه " والقوة في هذه المرحلة في كل شيء : قوة في البدن وقوة في الحواس وقوة على العمل والتكسب وقوة على طلب العلم قال الشافعي :

ولا ينال العلم الا فتي 000 خال من الافكار والشــغل

3ـ انها افضل فترات العمر ، وتعود افضليتها لما يجتمع للانسان فيها من القوة والنشاط دون غيرها وراحة الحياة وبهجتها في الدنيا غالبا ماتكون في مرحلة الشباب فهي مرحةل يتطلع الصغير ان يصل اليها ويتمنى الكبير ان يرجع اليها مرحلة بكى عليها الشيوخ وتغني بها الشعراء قال ابوالعتاهية :

بكيت على الشباب بدمع عيــني ***** فلم يغن البكاء ولا النحـيب
فيا أسفا اسفت على شــــباب ***** نعاه الشيب والرأس الخضيب
عريت من الشباب وكنت غصـنا***** كما يعرى من الورق القضيب
فيا ليت الشباب يعــود يومــا***** لاخبره بما فعـل المشــيب

4ـ انها اطول مراحل العمر ، اذا كان عمر الانسان في هذه الامة بين الستين والسبعين كما في الحديث الشـريف الذي رواه ابو هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسـول الله ـ صلى الله عليه وسـلم ـ : " اعمار امتي بين الستين الى السبعين واقلهم من يجوز ذلك " ( اخرجه الترمذي ) 0

5ـ سرعة الاستجابة : فان الشباب على مدار التاريخ في جميع الاطوار وفي أي قطر وعلى اختلاف الدعــوات هم اكثر الناس تأثرا واســرعهم اســتجابة ( انهم فتيـة امنوا بربهــم وزدناهم هدى ) " الكهف : 13 " 0

6ـ انهم عماد الامم ، فالشباب هم عماد حضارة الامم وسر نهضتها وحاملو لوائها ، وهم في سن الهمم المتوثبة والجهود المبذولة سن البذل والعطاء 0

أحــاديــث ورد فيهــا ذكــر الشـــباب

ـ عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : " يا معشر الشباب ، من استطاع منكم الباءة فليتزوج ، فانه اغض للبصر واحسن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فانه له وجاء " ( متفق عليه ) 0

ـ وقال عليه الصلاة والسلام : " سبعة يظلهم الله بظله يوم لاظل الا ظله : امام عادل وشاب نشأ في طاعة الله ورجل قلبه معلق بالمسجد 000 " ( رواه البخاري ) 0

ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم : قال : " لاتزول قدم ابن ادم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيما افناه ، وعن شبابه فيما ابلاه ، وماله من اين اكتسبه وفيم انفقه ، وعلمه ماذا عمل به " ( رواه البخاري ) 0

ـ عن ابي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أهل الجنة شباب جرد ، مرد كحل ، لاتبلى ثيابهم ، ولايفني شبابهم " ( رواه مسلم ) 0

ـ دخل النبي صلى الله عليه وسلم : " على شاب وهو في سياق الموت فقال له : " كيف تجدك " قال : ارجو الله يارسول الله ، واخاف ذنوبي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " لايجتمعان في قلب عبد في مثل هذه الموطن الا اعطاه الله مايرجوه وامنه مما يخافه " ( رواه مسلم ) 0

ـ وقال : " يعجب ربك من الشاب ليست له صبوة " ( رواه احمد ) 0
ومعنى الصبوة : الهوى والميل عن طريق الحق 0

ـ وقال ايضا : " ما اكرم شاب شيخا لسنه الا قيض الله له من يكرمه عند سنه " ( رواه الترمذي )

مـن وصــايا العلمــاء للشـــباب

قال ابن شهاب الزهري ـ رحمه الله ـ : " لاتحقروا انفسكم لحداثة سنكم ، فان عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ كان اذا نزل به الامر المعضـل دعا الفتيان ، واستشارهم يبتغي حدة عقولهم " 0

وقال ابن الجوزي ـ رحمه الله ـ : " ان الشباب امانة عند ابائهم ، وان قلوبهم كجوهرة ساذجة قابلة لكل نقش ، فان عودهم اباؤهم الخير نشأوا عليه ، وان عودوهم الشر نشأوا عليه ، فينبغي ان يصونوهم ويؤدبوهم ويهذبوهم ، ويعلموهم محاسن الاخلاق ، ويحفظوهم من قرناء السوء ، ولايعودوهم التنعم والرفاهية ، فتضيع اعمارهم في طلبها اذا كبروا "

وقال الاحنف ـ رحمه الله ـ : " اولادنا ثمار قلوبنا وعماد ظهورنا ، ونحن لهم سماء ظليلة وارض ذليلة ، فان غضبوا فارضهم وان سالوا فاعطهم ولا تكن عليهم قفلا فيملوا حياتك ويتمنوا موتك "

وقال عمر محمد التومي الشيباني : " الشباب في اية امة يعتبرون المصدر الاساسي لنهضة هذه الامة ومعقد امالها ، والدرع الواقي الذي تعتمد عليه في الدفاع عن كيانها والذود عن حياضها وفي تحقيق اهدافها ، وشباب أي امة يمكن ان يعتبر المراة الصـادقة التي تعكس واقع تلك الامة ومدى نهضتها وتقدمها " 0

ويقول الشيخ محمد الصادق عرجون ـ رحمه الله ـ : " الشباب عصب الامة ، وموضع امالها وهو الذي يقود الامة في مستقبل حياتها ، فاذا لم يلق توجيها تربويا يقوم على دعائم الفضيلة والتمسك باداب الدين فانه سيذهب بكل عمل عمليه "

أقســام الشــباب

اذا نظرنا نظرة فاحصة في الشباب امكننا ان نحكم من حيث العموم بان الشباب ثلاثة أقسام :


القســم الاول : ( الشــباب المســتقيم )


وهذا القسم من الشباب مفخرة الامة ورمز حياتها وسعادتها وهو الشاب الذي نرجو الله من فضله ان يصلح به ما فقسد من احوال المسلمين وينير الطريق للسالكين ، وهو الشباب الذي سينال سعادة الدنيا والاخرة باذن الله عز وجل 0

ـ شباب مؤمن بكل ماتحمله هذه الكلمة من معنى فهو مؤمن بدينه ايمان محب له ، ومقتنع به ، ومغتبط به ، يرى الظفر به غنيمة ، والحرمان منه خسرانا 0
ـ شباب يعبد الله مخلصا له الدين وحده لاشريك له 0
ـ شباب يتبع رسوله محمدا ـ صلى الله عليه وسلم ـ في قوله وعمله 0
ـ شباب يؤمن بالله خالقه وخالق السموات والارض لانه يرى من ايات الله سبحانه ما لايدع مجالا للشك والتردد في وجود الله 0
ـ شباب يؤمن بملائكته لان الله اخبر عنهم في كتابه ورسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في سنته 0
ـ شباب يؤمن بكتب الله التي انزلها على رسله هداية للخلق 0
ـ شباب يقيم الصلاة على الوجه الاكمل بقدر ما يستطيع لانه يؤمن بما في الصلاة من الفوائد الدينية والدنيوية وما يترتب على اضاعتها من عواقب وخيمة للافراد والشعوب 0
ـ شباب يؤتي الزكاة الى مستحقيها كاملة من غير نقص 0
ـ شـباب يصوم شهر رمضــان فيمتنع عن شهواته ولذاته صيفا او شتاء لانه يؤمن بان ذلك في مرضاة الله 0
ـ شباب يؤدي فريضة الحج الى بيت الله الحرام 0
ـ شباب يؤمن بأنبيائه ورسله عليهم الصلاة والسلام 0
ـ شباب يؤمن باليوم الاخر وبالقدر خيره وشــره 0
ـ شباب يدين بالنصيحة لله ولكتابه ولرسوله ولائمة المسلمين وعامتهم 0
ـ شباب يدعو الى الله على بصيرة ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر على النحو الذي جاء عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان " 0
ـ شباب يقول الصدق ويقبل الصدق 0
ـ شباب يحب الخير لعامة المسلمين لانه يؤمن بقول النبي صلى الله عليه وسلم : " لايؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه " 0
ـ شباب يشعر بالمسئولية امام الله وامام امته ووطنه فيسعى لما فيه مصلحة الدين والامة والوطن بعيدا عن الانانية 0
ـ شباب يجاهد لله وبالله وفي الله يجاهد باخلاص لارياء فيه ولاسمعة ، غير معجب بنفسه مستعينا بالله 0
ـ شباب ذو خلق ، ودين فهو مهذب الاخلاق ، مستقيم الدين ، لين الجانب ، رحب الصدر ، كريم النفس ، طيب القلب ، صبور متحمل ، لكنه حازم لايضيع الفرصة ولايغلب العاطفة على جانب العقل والاصلاح 0
ـ شباب متزن ، منظم ، يعمل بحكمة وصمت ، مع اتقان في العمل ، وجودة لايضيع فرصة من عمره الا شغلها بما هو نافع له ولامته 0

وهو بعيد عما يناقض دينه واخلاقه ، من الكفر والالحاد والفسوق والعصيان والاخلاق السافلة والمعاملة السيئة 0


القســم الثاني : ( الشــباب المنحـــرف )


فهو شؤم على نفسه ونكبة على مجتمعه يجر امته الى اسفل سافلين ويحول بينها وبين العزة والكرامة جرثومة وبيئة قتالة صعبة العلاج الا ان يشاء الله 0
ـ هو الشباب المنحرف في عقيدته ، متهور في سلوكه ، مغرور بنفسه منغمس في رذائله لايقبل الحق من غيره ولايمتنع عن باطل في نفسه ، اناني فس تصرفه 0

ـ شباب عنيد لايلين للحق ، ولايقلع عن الباطل 0
ـ شباب لايبالي بما اضاع من حقوق الله ولامن حقوق الادميين 0
ـ شباب فوضوي ، فاقد الاتزان في تفكيره وسلوكه في جميع تصرفاته 0
ـ شباب معجب برأيه ، كأنما يجري الحق علي لسانه فهو عند نفسه معصوم من الزلل ، اما غيره فمعرض للخطأ والزلل ، مادام مخالفا لما يراه 0
ـ شباب ناكب عن الصراط المستقيم في دينه ، وناكب عن التقاليد الاجتماعية في سلوكه ، ولكنه قد زين له سوء عمله فراه حسنا 0


القســم الثالث : ( الشــباب الحائــــر )


وهو الشباب الحائر المتردد بين مفترق الطرق عرف الحق واطمأن به وعاش ف يمجتمع محافظ الا انه انفتحت عليه ابواب الشر من كل جانب 0

تشكيك في العقيدة ، وانحراف في السلوك ، وفساد في العمل ، وخروج عن المعروف من التقاليد وتتقاذه تيارات من الباطل متنوعة فهو في دوامة فكرية ونفسية 0

وقف امام هذه التيارات حيران لايدري هل الحق فيما حدث وجد من هذه الافكار والمباديء والمسالك او فيما كان عليه سلفه الماضي ومجتمعه المحافظ فصار مترددا قلقا يرجح هذه تارة وذلك اخرى حسب قوة التيارات العاصفة به 0


وهذا القسم يكثر في شباب نالوا بضعا من الثقافة الاسلامية لكنهم درسوا كثيرا من العلوم الكونية الاخرى التي تعارض الدين في الواقع او في ظنهم فوقفواغ حيارى امام الثقافتين 0
ويمكنهم التخلص من هذه الحيرة بالتركيز على الثقافة الاسلامية وتلقيها من منبعها الاصلي الكتاب والسنة على ايدي العلماء المختصين وماذلك عليهم بعزيز 0




أخـي الشـــاب فكر وتأمل 000!

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الامين وعلى اله وصحبه اجمعين :
أيها الشاب انظر الى هذه الشمس عند غروبها كيف تغير لونها وزالت حرارتها وانظر الى القمر في اخر الشهر كيف ذهب ضوؤه وهذا حالنا جميعا ، طفولة يعقبها شباب ، ثم كبر وهرم ، ثم موت وبعث ، ثم حساب وجزاء ، فكل انسان في هذه الدنيا في سفر وياليت شعري ما يعقب هذا السفر ايعقبه نعيم ام سقر ؟

فانظر اخي الشاب ما انت قادم عليه ؟ وما مصيرك ؟ وماذا ينتظرك ؟
ـ اخي بارك الله فيك فكر مليا 00000 في هذه الدنيا وتقلبها بأهلها واستعرض في مخيلتك من ذهب وتركها مذا وجد ؟
تركها الاغنياء والفقراء ، الرجال والنساء ، وانت يا عبدالله سائر على هذا الطريق ! فهل اخذت العدة 0

انظر الى من حوى الدنيا بأجمعهــا***** هل راح منها بغير الحنط والكفن

واعلم ـ رعاك الله ـ ان هذه الدنيا مدبرة فانية ثم المرد الى الله تعالى اما الى جنة واما الى نار خلود بلا موت واقامة بلا ظعن قال تعالى :
( يا أيها النـاس ان وعد الله حق فلا تغرنكم الحيـاة الدنيا ولايغـرنكم بالله الغـرور ) " فاطر : 5 " 0
فما عيبت الدنيا بأكثر من ذكر فنائها وتقلب احوالها وهو ادل دليل على انقضائها وزوالها فتتبدل صحتها ووجودها بالعدم وشبيبتها بالهرم ونعيمها بالبؤس وحياتها بالموت وعمارتها بالخراب واجتماعها بفرقة الاحباب وكل مافوق التراب تراب 0


قال الامام احمد ـ رحمه الله ـ " يا دار تخربين ويموت سكانك "

قل نادب الدنيا على نفسها ***** لو كان في العالم من يســـمع
كم واثق بالعمر افنيتــه ***** وجامـــع بددت ما يجمـــع



إعداد :
احمد بن صالح بن فهد الخليف

الإدارة

1 صوت

:

: 17954

طباعة



التعليقات : 0 تعليق

« إضافة تعليق »

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 5 =
أدخل الناتج

روابط ذات صلة

الرسالة السابق
الرسائل المتشابهة الرسالة التالي

جديد الرسائل

وقفة ... مالك وللدنيا - رسائل وعظية

muhammad

تصميم وتطوير - فريق عمل منابر الدعوة - 1430 هـ - 2009 م - جميع الحقوق مبذولة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر