القائمة الرئيسية



الموقع في سطور


البحث

البحث في

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

عدد الزوار

انت الزائر :
[يتصفح الموقع حالياً [ 20
الاعضاء :0الزوار :20
تفاصيل المتواجدون

وجوب أداء الصلاة في الجماعة


الرسالة

  اضافة للمفضلة

  الصفحة الرئيسية » الـرسائـل الـدعوية » رسائل فقهيــة

  عنوان الموضوع : وجوب أداء الصلاة في الجماعة  - المصدر :  منابر الدعوة

أخي الحبيب :
إليك أبعث هذه الرسالة المتواضعة ، من أخ محب ، ومن قلب مشفق ، ومن عين دامعة ، فلا أخفيك سرا إذا قلت إنني لا أملك لك إلا الحب والتقدير والود والاحترام ، لذلك يا أخي لأصدقنك الكلام ، ولأصارحنك الحديث ، وهو حديث من أخ لإخوانه .
أخي العزيز :
ما بعثت هذه الرسالة المتواضعة ، إلا لأبين لك خطأ ما وقعت فيه ، وتساهلت في أمره ، وحقرت ذنبه ، ولكن الحقيقة ، يا أخي ، لهو أمر عظيم ، وأمانة كبرى .
أخي الكريم :
هذه الرسالة المتواضعة انتقيتها لك من كلام الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله وهو يقول فيها :
من عبدالعزيز بن عبدالله بن باز ، إلى من يراه من المسلمين وفقهم الله لما فيه رضاه ونظمني وإياهم في سلك من خافه واتقاه آمين :
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أما بعد:
فقد بلغني أن كثيراً من الناس قد يتهاونون بأداء الصلاة في الجماعة ويحتجون بتسهيل بعض العلماء في ذلك فوجب علي أن أبين عظيم هذا الأمر وخطورته وأنه لا ينبغي للمسلم أن يتهاون بأمر عظم الله شأنه في كتابه العظيم ، وعظم شأنه رسوله الكريم عليه من ربه أفضل الصلاة والتسليم ولقد أكثر الله سبحانه من ذكر الصلاة في كتابه الكريم وعظم شأنها وأمر بالمحافظة عليها وأدائها في الجماعة وأخبر أن التهاون بها والتكاسل عنها من صفات المنافقين فقال تعالى في كتابه المبين:
{حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين} (1) وكيف تعرف محافظة العبد عليها وتعظيمه لها وقد تخلف عن أدائها مع إخوانه وتهاون بشأنها ، وقال تعالى: {وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين } (2) وهذه الآية الكريمة نص في وجوب الصلاة في الجماعة والمشاركة للمصلين في صلاتهم ولو كان المقصود إقامتها فقط لم تظهر مناسبة واضحة في ختم الآية بقوله سبحانه: { واركعوا مع الراكعين } لكونه قد أمر بإقامتها في أول الآية ، وقال تعالى : {وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك وليأخذوا أسلحتهم فإذا سجدوا فليكونوا من ورائكم ولتأت طائفة أخرى لم يصلوا فليصلوا معك وليأخذوا حذرهم وأسلحتهم }(3) فأوجب سبحانه أداء الصلاة في الجماعة في حال الحرب فكيف حال السلم ولو كان أحد يسامح في ترك الصلاة في جماعة لكان المصافون للعدو المهددون بهجومه عليهم أولى بأن يسمح لهم في ترك الجماعة فلما لم يقع ذلك علم أن أداء الصلاة في جماعة من أهم الواجبات ، وأنه لا يجوز لأحد التخلف عن ذلك وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه : عن النبيّ صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلاً أن يصلي بالناس ثم انطلق برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم ) الحديث .
وفي صحيح مسلم عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: ( لقد رأيتنا وما يتخلف عن الصلاة إلاّ منافق علم نفاقه أو مريض .إن كان المريض ليمشي بين الرجلين حتى يأتي الصلاة ، وقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا سنن الهدى و‘ن من سنن الهدى الصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه ) وفيه أيضاً عنه قال: (من سره أن يلقي الله غداً مسلماً فليحافظ على هذه الصلوات حيث ينادى بهن فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى وإنهن من سنن الهدى ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد إلاّ كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة ويرفعه بها درجة ، ويحط عنه بها سيئة ، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلاّ منافق معلوم النفاق ولقد كان الرجل يؤتي به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف ) .
وفي صحيح مسلم أيضاً عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً أعمى قال: يا رسول الله إنه ليس لي قائد يلائمني إلى المسجد فهل لي رخصة أن أصلي في بيتي ؟ فقال له النبيّ صلى الله عليه وسلم: (هل تسمع النداء بالصلاة ، قال نعم ، قال فأجب ) .
والأحاديث الدالة على وجوب الصلاة في الجماعة وعلى وجوب إقامتها في بيوت الله التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه كثيرة جداً ، فالواجب على كل مسلم العناية بهذا الأمر والمبادرة إليه والتواصي به مع أبنائه وأهل بيته وجيرانه وسائر إخوانه المسلمين امتثالاً لأمر الله ورسوله وحذراً مما نهى الله عنه ورسوله وابتعاداً عن مشابهة أهل النفاق الذين وصفهم الله بصفات ذميمة من اخبثها تكاسلهم عن الصلاة ، فقال تعالى:{ إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراؤون الناس ولا يذكرون الله إلاّ قليلاً ، مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلاً }(4) ولأن التخلف عن أدائها في الجماعة من أعظم أسباب تركها بالكلية ، ومعلوم أن ترك الصلاة كفر وضلال وخروج من دائرة الإسلام لقول النبيّ صلى الله عليه وسلم:((بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة )) رواه مسلم في صحيحه عن جابر رضي الله عنه ولقوله صلى الله عليه وسلم ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر))(5) والآيات والأحاديث في تعظيم شأن الصلاة ووجوب المحافظة عليها وإقامتها كثيرة جداً .
ومتى ظهر الحق واتضحت أدلته لم يجز لأحد أن يحيد عنه لقول فلان أو فلان لأن الله سبحانه يقول:{فان تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا}(6) ويقول سبحانه :{ فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم }(7) .
ولا يخفي ما في الصلاة في الجماعة من الفوائد الكثيرة والمصالح الجمة ومن أوضح ذلك التعارف والتعاون على البر والتقوى والتواصي بالحق والصبر عليه وتشجيع المتخلف وتعليم الجاهل وإغاظة أهل النفاق والبعد عن سبيلهم وإظهار شعائر الله بين عباده والدعوة إليه سبحانه بالقول والعمل إلى غير ذلك من الفوائد الكثيرة ، وفقني الله وإياكم لما فيه رضاه وصلاح أمر الدنيا والآخرة ، وأعاذنا جميعاً من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، ومن مشابهة الكفار والمنافقين إنه جواد كريم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين .


________________________________

(1) سورة البقرة 238 .
(2) سورة البقرة آية 43 .
(3) سورة النساء آية 102 .
(4) سورة النساء آية 142 - 143 .
(5) رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح .
(6) سورة النساء آية 59 .
(7) سورة النور آية 63 .


الإدارة

0 صوت

:

: 16099

طباعة



التعليقات : 0 تعليق

« إضافة تعليق »

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 6 =
أدخل الناتج

روابط ذات صلة

الرسالة السابق
الرسائل المتشابهة الرسالة التالي

جديد الرسائل

وقفة ... مالك وللدنيا - رسائل وعظية

muhammad

تصميم وتطوير - فريق عمل منابر الدعوة - 1430 هـ - 2009 م - جميع الحقوق مبذولة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر